الأمير في علوم الطبيعة و الحياة
مليون مرحبا بك
معنا في منتدانا الذي زاد أشراقا بقدومك العزيز علينا
بين اهلك وناسك ان شاء الله تجد الفائدة والمتعة
أتمنى أن تكون سعيدا وأن تقضي أجمل أوقاتك هنا
لك مني اجمل محبه.
الأمير في علوم الطبيعة و الحياة

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

اليومي  التوزيع  الدم  تخطيطي  التقرير  

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني

تواصل معنا علي الفيسبوك

التوقيت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
cyclamen
 
begonia
 
ritaj
 
HOUWIROU
 
alisnv
 
غالية
 
aminescience
 
اعجوبة الحياة
 
cactus
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 79 بتاريخ الجمعة 15 سبتمبر 2017, 21:45
  1. onbeforeprint="onbeforeprint()" onafterprint="onafterprint()"onselectstart="return false" oncontextmenu="return false"> language=JavaScript1.2> function ejs_nodroit() { alert('الاعضاء فقط من يستطيع النسخ .... سجل في المنتدي اولا'); return(false); } document.oncontextmenu = ejs_nodroit;
الطقس


موقع الصحف الجزائرية
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الأمير في علوم الطبيعة و الحياة » الندوات و طرق التدريس » بيداغوجيا التدريس

بيداغوجيا التدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 بيداغوجيا التدريس في الأحد 26 أبريل 2015, 21:46

Admin

avatar
Admin
Admin
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بيداغوجيا التدريس حسب تجربتي المتواضعة

كلما كانت بيداغوجيا التدريس والتلقين "سهلة المراس، كلما استطاع الأستاذ أن يتخذ الوجهة الصحيحة إلى عقل التلميذ، ينمي قدراته الفكرية والمعرفية"
هذا ما أكده فاعلون تربويون، وأبرزوا " أن بيداغوجيا التدريس الحديثة هي التي "تفعل من دور التلميذ في التعلم، بحيث لا يكون فيه هذا الأخير متلق للمعلومات فقط، بل مشاركا وباحثا عن المعلومة بشتى الوسائل الممكنة" .                                        
وقالوا إن بيداغوجيا التدريس الجيدة "تعتمد على النشاط الذاتي والمشاركة الإيجابية للمتعلم، التي من خلالها يقوم بالبحث مستخدما مجموعة من الأنشطة والعمليات العلمية كالملاحظة والقياس وقراءة البيانات والاستنتاج، التي تساعد في التوصل إلى المعلومات المطلوبة بنفسه وتحت إشراف الأستاذ وتوجيهه وتقويمه".                                        
وبهذا الخصوص، أري من خلال تجربتي في التدريس أن بيداغوجيا التدريس الفعالة "تربي التلاميذ على ممارسة القدرة الذاتية الواعية، التي لا تتلمس الدرجة العلمية كنهاية المطاف، ولا طموحا شخصيا تقف دونه كل الطموحات الأخرى"، و أن البيداغوجيا الجيدة في التدريس "ترفع من مستوى إدارة الفرد لنفسه ومحيطه ووعيه لطموحاته ومشكلات مجتمعه"، وهذا يتطلب أن يكون التلميذ "ذا قدرة على التحليل والبلورة والفهم، ليس من خلال المراحل التعليمية فقط، ولكن مستمرة ينتظر أن توجدها وتنميها المراحل التعليمية التي يمر من خلالها الفرد ".                                                           
  وعن الطرق الناجعة في التدريس، أكد العديد من أطر التدريس ممن تعلمت منهم كالأستاذ المفتش مجادي علي أن "اختيار الطريقة المناسبة لتدريس الموضوع لها أثر كبير في تحقيق أهداف المادة"، وأن طرق التدريس تختلف باختلاف المواضيع والمواد وبيئة التدريس". و كلما "جرى إشراك التلميذ في العملية التعليمية التعلمية كلما كانت الطريقة أفضل".                                                                             
وأن دور الأستاذ "كبير وحيوي في العملية التربوية والتعليمية"، لذا أدعو الأستاذة الكرام إلى "الابتعاد عن الدور التقليدي الإلقائي، وألا يكونوا وعاء للمعلومات، بل إن دورهم هو توجيه التلاميذ عند الحاجة دون التدخل الكبير"، وعليه فإن دور الأستاذ الأساسي"يكمن في التخطيط لتوجيه التلاميذ ومساعدتهم على إعادة اكتشاف حقائق التعلم".
وإن براعة وذكاء الأستاذ، في كيفية خلق أجواء ملائمة للتدريس، وكلما اكتشف أن مجهوداته في التلقين والشرح لا تجد صداها، عليه أن يبحث عن الطريقة المثلى، لإعطاء شحنة إضافية للتلاميذ، من أجل التعاطي إيجابيا مع أساليب التدريس"، وإن المدرس "ملزم بتكييف أجواء فصله الدراسي،  مع منهجية تدريسه والبحث عن مكامن الاختلالات التي تقف حجرة عثرة في بعض الأحيان دون أن تكون نتائج أداء التلاميذ في القسم في المستوى المطلوب".                                                                         
 ان الأجواء المعاشة في القسم هي التي "تتحكم عادة في نمطية وكيفية اشتغال المدرس، الذي مفروض فيه معرفة كيف يصل إلى ذروة المردودية في أقصر مدة زمنية وبأقل الخسائر"، وهذا التوجه "محكوم هو الآخر بمدى شغف المدرس بمهنته واستعداده لتحقيق أفضل النتائج، بغض النظر عن وضعه الاجتماعي والمالي، حيث إن ربط الإنتاجية والاجتهاد بالملفات المطلبية، يعد تقصيرا في حق التلميذ وضربا بنبل مهنة التدريس".
وما من شك أنه بإمكان المدرسين أن يكونوا أكثر قوة في العطاء، وتأخذ بيداغوجيا تدريسهم في إطار أيام دراسية للاستفادة من أساليبها وقوة تفاعلها مع المحيط التعليمي، وهذا ما يقتضي أن تخلق الجهات الوصية على الشأن التربوي والتعليمي ببلادنا، إطارات للتنافس وإبراز المهارات وتبادل الخبرات والمنهجيات في الاشتغال، فالالتفاتة للمدرسين وكيفية اشتغالهم واختيار الأقسام النموذجية في التدريس وإعمال آليات التحفيز والتشجيع، من شأنه أن يعيد الروح إلى العملية التربوية ببلادنا ويجعلها تحقق أفضل النتائج.
الأستاذ كريم.د




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
http://elamir.collegesforums.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى